القبطان يكتب: مقالات في الإلحاد (1)

سأبدأ سلسلة من المقالات للتعريف بالالحاد كما أفهمه وأعرفه.
نظرا لعدم وجود دين رسمياسمه الالحاد،
فلا يوجد كتاب مقدسعن الموضوع.
ولا توجد نصوص يتفق عليها جميع الملحدين.

كذلك لا توجد رابطة أو أخصائيون معترف بهم في هذا الموضوع.
فهذا جزء من ميزات الالحاد، الا وهي حرية الفكر،
وحرية تشكيل القناعة الشخصية على مبدأ من كل بستان زهرة“.
أي خذوا الحكمة حيثما وجدتموها،
بدون اعتبار للآراء المسبقة.
ولذلك يبقى الموضوع هو رأيي الشخصي.

قد لا يتفق معي في آرائي بعض الملحدين أو المؤمنين،
وهذا طبيعي لأني لا أنطق باسم أحد هنا، بل أتكلم باسمي الشخصي فحسب.

نبدأ بالتعريف الأساسي:

الالحاد هو عدم الاعتقاد بوجود إله (أو آلهة)

 

عدم الاعتقاد لا يعني بالضرورة إنكاروجود الآلهة.
ولكنه غالبا ما يعني أن الملحد لا يجد دليلا مقنعا على وجود الآلهة،
أي أنه يعتبر الآلهة فرضية غير ضرورية، بل ان احتمال صحتها غير كبير.
وآخرون يعتبرون أنه من غير الممكن (على الأقل حاليا) البرهان على وجود الآلهة أو عدمه،
فيعتبرون نفسهم لا أدريين“.
وهناك تفريعات فكرية أخرى كثيرة في هذا المجال.

عدم الاعتقاد

هذا التعريف يعني أن هذه الفكرة هي نفيللاعتقاد، وليست اعتقادا قائما بذاته.
والسبب هو أن الشيء الآخر،
وهو الاعتقاد بوجود الههو توجه فكري منتشر وطاغي في عالمنا العربي.
وهذا يقتضي كل من لا يشارك في هذا التيار أن يعرّف موقعه منه.

حتى ولو كان المبدأ القضائي يقول البينة على من ادعى،
بحيث يحمل المؤمن بشيء عبء البرهنة على ادعائه.
ولكن السباحة عكس التيار تتطلب بذل الجهد،
وهي جزء من المسئولية الفكرية التي أتحملها بشكل شخصي،
وهي دافعي لكتابة هذه المقالات..

الآلهــة

فكرة الآلهة نعرفها من كثير من الأديان.
للآلهة وظائفوأدوار مختلفة حسب الأديان.

بعض هذه الأديان تفترض أكثر من إله،
مثل الديانات البابلية والاغريقية أو أوثان عرب الجاهلية، أوالهندوسية حاليا.
بعض هذه الآلهة يكون مذكرا والبعض الآخر مؤنثا،
وتربطها أحيانا علاقات أسرية معقدة.

وتتوزع هذه الآلهة الوظائففي مجال الظواهر الطبيعية والفكر الانساني،
فنجد بينها إله أو إلهة الخصب، إله الموت، الإله الخالق، إلهة الحكمة، إلهة الشر..الخ.

وهناك فكرة الاله الواحدالتي نراها في اليهودية والمسيحية والاسلام،
وتفريعاتها المختلفة.
حيث أن هذا الاله يوحد في نفسه كثيرا من الوظائفالتي تتوزع على الآلهة في الأديان غير التوحيدية.

وهناك أديان ومعتقدات بدون آلهة، مثل الطاوية والبوذية والكنفوشية.
وهناك معتقدات أخرى،
مثل وحدة الوجود،
تستخدم فكرة الاله بطريقة مختلفة جدا عن كل ما سبق.

على كل فمفهوم جوهرالاله يختلف بشكل جذري بين دين وآخر،
فالآلهة قد لا تعيش للأزل،
بل هي تولد، وقد تموت، أحيانا قد يرتقي إنسان ليصبح إلها.

وتوحيد الوظائف في شخص الاله الواحد في الأديان الابراهيميةليس دقيقا جدا،
فنرى أيضا في الاسلام توزعا للأدوار في عالم الغيب،
ولكن الفاعلين لا يسمون آلهة.
فنرى الشيطان المسئول عن الشر والأنبياء الذين يقومون بالأعمال الخارقة (المعجزات)، ناهيك عن خوارق الجن والأولياء.

ولذلك نرى الناس تعاملهم بقدسية مشابهة لمعاملتهم الآلهة في الأديان الأخرى.
فنراهم يضرعون لهم بالدعاء ويرجون شفاعتهم ويخافون غضبهم.

كثيرا ما نرى في الأديان متعددة الآلهة كبير الآلهة“.
الذي تطيعه الآلهة الأخرى،
وإن كانت أحيانا أعقد المهام، مثل خلق الكون، تسند لغيره.

صفات الآلهـــــــة

سأركز الآن على الإله الواحد الذي يشكل جوهر التصور الاسلامي.
ولكن معظم هذا الكلام ينطبق على كبير الآلهةفي الأديان الأخرى.

هناك ظاهرة لافتة للنظر هي شخصنةالاله.
فالاله يشبه الانسان في كل الامور ولكنه يتجاوزه بمقدرته.

فنرى الاله يهتم بما يهم البشر، يقضي وقته مشغولا بأمورهم وتفاصيل حياتهم،
يحقق لهم طلباتهم (الدعاء)، أو يعاقبهم وينتقم منهم (يغضب عليهم).
وقد يقيم محكمة خاصة في نهاية الزمان (يوم القيامة)،
ليكافئ المطيعين ويعاقب المخالفين.

هذه العلاقة بين السلوك الانساني وقوانين الطبيعة والعالم الغيبي،
نراها موجودة أيضا في المعتقدات التي لا تحتاج لاله.
وربما تكون جوهر حاجة الانسان الى الدين.
فنرى مبدأ الكارمافي البوذية،
أيضا يكافئ متبعيه ويعاقب مخالفيه.

وبعض المعتقدات الفلسفية تفترض وجود الاله بدون شخصنته.
حيث تفترضه خالقا للكون، ولكن بدون أن يتدخل في تفاصيل حياة البشر،
مثل مكافأتهم أو عقابهم أو انجاز المعجزات لادهاشهم.
مثل ذلك إله اللاهوتيين/الديستالذي بشكل ما قرن الزنبرك،
الذي يشكل مجموع قوانين الطبيعة في بدء الخليقة،
ثم ترك العالم يمشي لوحده.
دون أن يتدخل أو يكترث لما يجري في زوايا هذا الكون.

هناك آلاف الآلهة التي عرفها البشر خلال تاريخهم.
وكل من يؤمن بوجود الاله الواحد يرفض جميع هذه الآلهة.
المسلم ينكر وجود فيشنو (الاله الخالق عند الهندوس)،
وينكر وجود زيوس (كبير الآلهة عند الاغريق) وغيرهم.

الملحد لا يعتقد بوجود جميع هذه الآلهة أيضا،
ويضيف عليهم أيضا ذلك الاله الأخير.
ليس إلا.

ما هو الإعـتـقــاد

إذا افترضنا أن اليقينهو أكثر درجات الحقيقة تأكيدا،
فالاعتقاد هو أقل من ذلك.

أحيانا يكون الاعتقاد بشيء مهما،
كالاعتقاد بصحة أخبار الحرب المتوقعة قريبا..
وأحيانا يكون الموضوع غير مهم،
مثل الاعتقاد بصحة وجود إنسان الثلج يتي“.

أحيانا يكون الاعتقاد بشيء مهما جدا،
فيسميه المعتقد به ايمانا.
أي أنه ليس يقينا، ولكن محتوى هذا الايمان مهم جدا لهذا الشخص.

ومعظم الناس لا يعتقد بمعظم الأشياء غير الحسية،
ومعهم حق في ذلك، لأن معظم الأشياء غير الحسية غير مهمة بالنسبة لهم،
فمن يعتقد بوجود الغول،
أو البعبع،
أو سانتا كلوز،
أوغير ذلك؟

ولكنهم سيستغربون إن سألتهم عن برهانهم عن عدم وجود ذلك.
فهو بديهي بالنسبة لهم،
لأن الأصل في الأشياء العدم،
ولن يبذلوا جهدا كبيرا في البرهان على ما سألتهم،
لعدم أهمية الموضوع..

لو أخذنا فكرة ما، مثل إنسان الثلج يتي“.
وحاولنا البرهان على عدم وجوده.
فكيف نفعل؟

يمكننا أن نقوم برحلة الى التيبت، ونحاول البحث عنه.
لقد تم بالفعل تجهيز أكثر من بعثة بهذا الشكل ولم تجده.
ولكن هذا لا يعني أنه غير موجود.

يمكننا كشف التزوير الذي حصل للصور التي يدعي أصحابها أنهم التقطوها له.
ويمكننا أن نثبت أن القصص التي يتداولها سكان التيبت هي خرافات،
وأحدا منهم لم يره رؤية العين.
ولكن هذا لا يعني أنه غير موجود.

فهناك من يؤمن حتى الآن بوجود الـيتي“.
بعضهم يربطه بالصحون الطائرة والفضاء الخارجي.
هذا يعني أنه علينا تقليب الكون حجرة حجرة باحثين عنه،
وإذا لم نجده في كل الأمكنة وفي كل الأزمان،
وقتها يكون بامكاننا اعتباره غير موجودا..
فهل نعتقد بوجوده،
فقط لصعوبة اثبات العكس؟

بينما برهان وجوده سهل،
من حيث المبدأ،
يكفي أن نمسك بفرد واحد من هذا النوع،
ونريه لمجموعة من العلماء.

الأفضل أن ندرس حياته،
نصوره على أفلام،
ونتعرف على أكثر من فرد واحد،
ونراقبهم عبر أكثر من جيل،
ونفهم كيف يعيش ويأكل ويتزاوج.

ندرس بنيته التشريحية، ومورثاته،
ويكون ذلك مجالا مفتوحا للمزيد من البحوث

عندها نصل الى المعرفة واليقين..

ســــــــــــــؤال

لماذا لا نرى جميع سكان الأرض يتفكرون باله المسلمين؟
لماذا لا يجمعون ليل نهار البراهين على عدم وجود هذا الاله؟
ليستطيعوا البقاء على عقيدتهم.

السبب بسيط،
وهو أن هذاالموضوع غير مهم بالنسبة لهم.
ليس هناك ما يشغل بالهم على الاطلاق بالنسبة لهذا الموضوع.
والاستثناءات القليلة تؤكد القاعدة.

للسبب نفسه لا نجد مسلما يحاول التفكير بصحة المبدأ الهندوسي في الخلق.
أو يتعب نفسه في دراسة آلاف الكتب والأديان قبل أن يعلن اسلامه.
ما يحدث عادة هو أن بعض الشك تتم معالجته ضمن العقيدة الموروثة.
وقلما يخرج المرء عن هذا الاطار.

صفـــات الإلــــه الواحــــد

من أهم الاختلافات بين الاله الواحد،
وبين الآلهة المتفرقة هي عملية اطلاقصفات الاله الواحد.
فبينما نرى الآلهة مزاجية وتغير رأيها حسب الظروف،
وتختلف قوتها واستطاعتها حسب تخصصها“.

نرى الاله الواحد يتمتع بصفات الاطلاق.
فهو مطلق القدرة، يستطيع خلق أي شيء يريده،
عندما يريد، من العدم، وبدون أي اعتبار لأي ضرورات.
لا يحتاج أحدا، يكفي نفسه بنفسه.
مطلق المعرفة، يعرف كل شاردة وواردة في الكون،
بل ويعرف جميع الأفكار والمشاعر في نفوس البشر.
أزلي، وجد قبل بداية الكون وسيستمر الى ما بعد نهايته،
وربما أوجد نفسه بنفسه.
مطلق العدل، فهو لن يظلم أي انسان،
خصوصا في المحكمة الأخيرة (يوم القيامة).
مطلق الخير والمحبة..
(هذه خاصية تتركز عند الاله المسيحي،
ولكنها أيضا موجودة عند اله المسلمين الى حد ما،
رغم أن التركيز هنا هو على العدل أكثر من المحبة).
وانعدام الخير يسمى الشر ويعزى الى الشيطان أو الى النفس الأمارة بالسوء.
في الاسلام هناك 99 اسم لله، وكلها تعبر عن هذه الخصائص وتفريعاتها.
وكذلك عن الخصائص المتعلقة بعلاقته بالانسان كاستجابته للدعاء، واغاثة المحتاج، الخ.

وهذه الصفات موجودة جميعها عند الآلهة الأخرى،
وتعبر عن شخصنةالآلهة،
حيث أن صفات الآلهة تعبر عن الصفات البشرية،
ولكنها تتجاوزها من حيث الدرجة،
فهي قادرة وعادلة كما أن الانسان قادر وعادل،
وعادة هي تشبه قدرة الملك أو زعيم القبيلة،
في التحكم بمصائر البشر وتوزيع الارزاق،
أو البطل المغوار من حيث القدرة العضلية، والتغلب على الاعداء.

ولكن الاله الواحد يجمع كل الصفات في شخصه.
وبينما يتوزع تعاطف الآلهة على الناس
فنرى آلهة متخصصة بحماية قبيلة أو مدينة معينة وتريد الشر لجميع أعدائهم،
يتمتع الاله الواحد بصفات عولمية،
حيث أنه مسئول عن جميع البشرية بشكل متساوي.

كذلك الاله يحب الانسان مثلما تحب الام طفلها،
وهذا من أكبر فوائد الايمان،
حيث أنه يساعد المؤمن على تجاوز مراحل الضعف والوحشة،
حيث أن الاله معه ولا يتركه، ويعرف كوامن نفسه،
ويساعده عند الحاجة، أو يحقق له رغباته،
خصوصا اذا زاد في الدعاء والصلاة، أو قدم الاضاحي.

ولهذا الاطلاق مشاكل كثيرة،
نفهمها إذا حاولنا فهم هذه الصفات واستشفاف معناها بدون الاطلاق،
ونرى المشكلة تتفاقم اذا أطلقنا الصفات وجعلناها بلا حدود.

اللاأدريـــة والإلحـــاد

مفهوم اللاأدرية والالحاد (حسب تعريفي) غير متعارضين،
فالالحاد ليس ايمانا، بل هو عدم الاعتقاد.
واللاأدري لا يعتقد أيضا.
اللاأدرية هي موقف معرفي.
أي تأكيد على عدم المقدرة على الوصول إلى حقيقة وجود الآلهة.
بينما الإلحاد الذي أكتب عنه هو موقف فكري.
أي أن يعيش الإنسان حياته معتبرا تلك الآلهة غير موجودة،
لأنه لم يحصل على دليل مقنع على وجودها.

ولكن هناك نواحي أخرى تؤثر في اختيار التسمية،
فلفظة الـ لاأدري، هي بكل بساطة ألطف،
فلا تستفز المؤمنين، بل تترك لهم مجالا للمناورة،
واستشفاف قاعدة مشتركة.

وأحيانا تكون تسمية الـلاأدري،
هي فقط محاولة هروب من مسئولية التفكير الشخصي،
ومحاولة الحفاظ على شعرة معاويةمع الموروث العقائدي.

فإن قال لي صديق أن سمكة في حوض الأسماك الذي يزين غرفته تتكلم،
فهل أقول أنني لا أدريتجاه ظاهر السمك المتكلم،
لأنني لم أر سمكة تتكلم،
ومع ذلك لا أستطيع البرهان على عدم وجود سمك يتكلم؟؟؟
فليس من الممكن البرهان على نفي
وهو يرفض أن يريني تلك السمكة العجيبة،
ويريدني أن أعتمد على ثقتي به للتصديق بالموضوع.

بالنسبة لي أنا أقول أنني لا أعتقد بوجود سمك يتكلم،
لأنني أعتبر وجوده لا يتناسب مع معرفتي عن السمك،
ومنهجي في تفسير ظواهر الطبيعة.
حتى يريني صديقي تلك السمكة العجيبة،
وأعيد فهم البيولوجيا والبنية التشريحية للحبال الصوتية،
والمراكز الدماغية المسئولة عن النطق.

مبدأ اللاأدرية (agnosticism) هو موقف عقلي متوازن،
يتم اتخاذه بعد كثيرمن البحث والتمحيص،
وليس مجرد نقطة علامعلى الطريق.
ولكن محتوى هذا الموقف هو عدم وجود موقفتجاه قضية وجود الله أو عدمه.
والسبب الأساسي يكون عادة عدم كفاية الأدلة،
وإحدى نتائجه هي اعتبار احتمال وجود الاله غير كبير.
والالحاد قد يكون متطرفا فيدعي أصحابه امكانهم البرهان على عدم وجود الله،
والفرق هنا هو في تقييم مفهوم البرهان“.
ناهيك عن الاختلاف المعنويالذي ذكرته سابقا، للتقريب بين المواقف،
أو محاباة المتدينين.

يــتـــــبـــــــع

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s