مؤسس دعوة النورانية يدعو رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للانضمام إلى دعوته

مجلس مؤسس دعوة النورانية

 

فلسطين – غزة – بيت لاهيا – هاتف: 2480638 8 00970 جوال: 9412414 59 00972

بريد إليكتروني: alnoorani@hotmail.com موقع إليكتروني: www.alnorani.com

 

 

من النوراني إلى أوباما: اهجر الضلالات.. وكن لنا نحن المظلومين في الأرض نصيرا

 

هذه رسالة مفتوحة، مني أنا حسن ميّ النوراني.. مؤسس دعوة النورانية.. من أرض الأنبياء فلسطين.. من كوخ متشقق الجدران.. من تحت سقف صفيح ملتهب بحرارة الصيف..

إلى باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.. أكبر قوة طغيان عرفها تاريخ الإنسانية..

أوجها لك.. بمناسبة زيارة لك تقوم بها لمنطقتنا.. تحل فيها قريبا من حيث أقيم.. في قرية بيت لاهيا.. شمال قطاع غزة.. حيث نجوت بين الناجين من أهلي، من عدوان إسرائيلي همجي، استهدفنا في شهري كانون الأول (ديسمبر) عام 2008م وكانون الثاني (يناير) من العام الجاري 2009م.. عدوان صبت فيه القوة الإسرائيلية الغاشمة, نيران الحقد الأسود.. مستخدمة أسلحتكم.. ومستندة إلى تأييد دولتكم المطلق لها.. لم تكن أنت قد توليت إدارة الحكم في دولتكم.. لكنك لا شك تابعت حجم الدمار الذي لحق بشعبي.. لقد تساقطت قنابل الموت والدمار والنار الحارقة من حول كوخي المتهالك الذي صمد.. وصمدت أنا فيه.. صمود إرادة الحياة.. في وجه إرادة الموت حملها عدوان شرس لا إنساني.. كان كوخي الآيل للسقوط، يهتز من زلزلة الأرض تحتي وحولي.. كلما قذفتنا طائراتكم الإسرائيلية بأطنان الموت الفظيع البشاعة.. كان الأطفال والنساء والرجال يهربون من بيوتهم في قريتنا، تحت وابل القذائف المدمرة والحارقة.. أنا صمدت في كوخي الآيل للسقوط.. صمدت بإرادة الحياة التي نتقوى بها هنا في وطني.. نواجه بها آلة الموت التي تزود بلادكم بها قوة العدوان الغاشم في بلدنا..

كنا ولا نزال تحت الحصار.. أطفالنا ونساؤنا ورجالنا يموتون من أمراض تفتك بهم فلا نجد هنا حيلة لعلاجهم, لأن قطاع غزة محاصر ويختنق بحصاره.. وحينما تحل في القاهرة..لن تفصلك عنا من مسافة الأرض غير دقائق قليلة, لو أنت امتطيت الهواء بيننا في غزة وبينك في عاصمة العروبة القاهرة..

لكنك أنت منفصل عن عذاباتنا وبعيد بعيد.. إلا إن أصغيت لصوت الإنسان.. فإن أنت لم تصغ إلى صوتي.. صوت الإنسان.. فلن يبقى من الإنسان فيك من شيء.. إذا أنت لم تحزم أمرك، وتهجر انحيازك وانحياز إدارتك, لدولة العدوان الرابض فوق وطني فلسطين.. وإذا أنت لم تحزم أمرك, وتهجر طغيان دولتك.. فتنتصر للمظلومين في الأرض، من كل الأجناس وفي كل البلدان..

يا أوباما أيها المنحدر من أصول أفريقية.. وأنت تحل في القاهرة.. فإن القاهرة عاصمة إفريقية.. وأفريقيا قارة البؤس والبؤساء.. مظلومون أجدادك يا أوباما.. يفتك بهم الجهل والفقر والمرض.. تحت سيف العولمة الطاغية التي تقودها بلادك الجديدة.. تحت طغيان السارقين العابثين ذوي الجلود الأفريقية.. المدعومين منكم.. لأنهم يخدمون مخططات دولتكم.. ومخططات حلفائكم من قوى الشر في العالم.. وفي وطننا العربي.. وأنت تحل فيه.. ستسمع صراخ عذاباتنا.. في العراق وفي السودان وفي الصومال.. وفي كل أرجاء بلاد عروبتنا.. أنين البؤساء سيسد أذنيك لو تركك مضيفوك لتصغي السمع بضمير الإنسان الذي فيك..

أدعوك للانضمام لدعوتي.. دعوة النورانية.. الناهضة من أرض النبوات فلسطين.. أدعوك لتؤمن بالرب النور.. ربنا رب الحب والعدل والحرية والبهجة.. نحن هنا في فلسطين محرومون من حقنا الطبيعي في حياة الحب والحرية والعدل والبهجة.. في كل أرضنا العربية.. الحب والحرية والعدل والبهجة محرمات علينا.. فلماذا أنتم تناصرون قوى الاستبداد في الأرض.. وتكذبون إذ تزعمون أنكم تدافعون عن القيم الأخلاقية في الأرض؟!

كن نورانيا.. يهجرك الكذب والنفاق والظلم والضلالات كلها..

اهجر ضلالاتك تهتدي للنور الذي فيك والذي هو حولك.. فإذا اهتديت للنور فاحمل راية دعوة النورانية.. وجاهد بالحب لبناء عالم أجمل للإنسان في كل مكان..

أنت مسيحي الديانة يهودي التراث وأنت سليل عائلة مسلمة.. وأنت أفريقي الجدود وأنت مواطن في دولة مدنية.. بذلك أنت أهل لأن تهجر طغيان الرأسمالية الذي تقوده بلادك ضد بؤساء الأرض.. وأنت ستهجر الطغيان إذا ما انتصرت لقضية شعبي في فلسطين.. وانتصرت لقضايا الإنسانية في كل الأرض..

كفّ يا بنيّ يا أوباما أنت وإدارتك, عن الانحياز لدولة العدوان إسرائيل في وطني.. كفّ أيضا عن مشروع الدولتين الذي يعطي شطرا كبيرا من وطني لغزاة يقهروننا بقوة أسلحة عمياء فتاكة تأتيهم منكم.. ويقهرون الإنسان الذي فيهم بفكرة ضالة عنصرية عدوانية تأتيهم من ضلالات الاعتقاد والتاريخ.. وطني فلسطين وطن واحد لا يقبل القسمة.. والآن وطني مشطور ثلاثة أشطار..

وأنت يا أوباما وإدارتك، وراء تفتته.. تدافعون عن أمن دولة العدوان إسرائيل.. وتفرضون شروطا على حوار الإخوة الفلسطينيين بما يحول دون اتفاقهم على تسوية لخلافاتهم نستعيد بها وحدتنا المفقودة بين قطاع غزة والضفة الغربية.. ارفعوا أيادي عدوانكم المسلطة على رقابنا..

تجيء إلينا لتوجه من عاصمة عروبتنا ومن منبر إسلامنا رسالة تدعونا فيها للتفاهم بين حضارتنا حضارتكم.. هل تعرف أن التفاهم لن يكون إذا ما استمر عدوانكم علينا في أكثر من بلد من بلداننا العربية والإسلامية؟! هل تعتقد أن التفاهم ممكن إذا ما بقينا نحن بؤساء الأرض محرومون من خيرات أوطاننا التي تنهبونها أنتم قوى الرأسمالية الطاغية.. إذ أنتم تزدادون ثراء على حسابنا.. ونحن نزداد بؤسا على بؤسنا!!

تأتينا لتطلب من حكوماتنا اتخاذ خطوات تجاه دولة العدوان، تكرس العدوان؟! كفاك ضلالا كفاك.. الإنسان الذي فيك.. المجدول من تاريخك يستصرخك أن كن للعدل في الأرض نصيرا.. العدوان ظلم وأنا أدعوك للكف عنه.. فاصغ لدعوتي.. دعوة لخلاص الإنسان من كل ضلالاته..

أسالك يا ربنا يا النور يا رب الحب والعدل والحرية والعدل والبهجة أن تهدي أوباما إلى  سبيلك فيهجر الطغيان والظلمة وكل الضلالات.. فيكون نصيرا لنا نحن البؤساء في الأرض.. وينحاز لقضايا الإنسان في وطني وفي كل الأوطان.. أجب دعوتي يا النور يا ربنا.. أجب..

 

صدر في بيت لاهيا في 2/6/2009

 

One thought on “مؤسس دعوة النورانية يدعو رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للانضمام إلى دعوته

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s